منتديات كلام الغروب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

في عفوك وتسامحك راحة

اذهب الى الأسفل

في عفوك وتسامحك راحة

مُساهمة من طرف hibat elrahmane salsabile في الأحد أبريل 03, 2011 1:26 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ما اجمل التسامح



ثبت علمياً أن من أهم صفات الشخصيات المضطربة والتي تعاني من الغضب والقلق المزمن
هو أنها لا تعرف التسامح .
ولم تجرب لذة العفو ونسيان الإساءة.
ولقد ضرب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عشرات الأمثلة على التسامح والعفو، وعلى نفس الدرب سار الصحابة رضوان الله عليهم .

قال الله تعالى:"خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين" .
( الأعراف 199)

وقال تعالى: "وإن تعفو أقرب للتقوى" .

وقال صلى الله عليه وسلم: "أفضل أخلاق أهل الدنيا والآخرة أن تصل من قطعك وتعطي
من حرمك وتعفو عمن ظلمك".

أنت أيضاً تستطيع أن تدرب نفسك على العفو والتسامح بتكرار هذه الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة في السيطرة على الغضب وغرسها في ذهنك والاستعانة بها خلال جلسات الخلوة، بل وأن تسجلها وتحتفظ بها في ورقة في دفترك أو في حافظة نقودك لتعود إليها كل فترة وتستعين بها في إطفاء نار الغضب التي تنشأ نتيجة العديد من الأسباب
ـ ففي عصرنا هذاـ مثل الزحام والتنافس على لقمة العيش بل ونتيجة أسباب بسيطة ومتكررة ويومية مثل تبادل التحية بين الناس أو عدم تقديم التحية المناسبة والترحيب بالجار أو الزميل .
. وما يكتنف ذلك من سوء تفسير وتأويل والاعتقاد الخاطئ بتجاهل البعض لنا أو تعمدهم عدم تقديرنا.

ما اجمل التسامح (قصة)

القصة قد لا تكون صحيحة لكن ما اجمل التسامح
كان هناك صديقان ‏يمشيان في الصحراء ، خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب ‏أحدهما الآخر على وجهه ‏الرجل الذي ضرب ‏على وجهه تألم و لكن دون أن ينطق بكلمه فقام و كتب على ‏الرمال: اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي استمر الصديقان في ‏مشيهما إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا
الرجل الذي ضرب ‏على وجهه علقت قدمه في الرمال المتحركة و بدأ في الغرق، و ‏لكن صديقة أمسكه وأنقذه من الغرق و بعد أن نجا الصديق من الموت قام و كتب ‏على قطعة من الصخر : اليوم أعز ‏أصدقائي أنقذ حياتي الصديق الذي ضرب صديقه و أنقذه من الموت سأله : لماذا في
المرة الأولى ‏عندما ضربتك كتبت على الرمال و الآن عندما أنقذتك كتبت على ‏الصخرة ؟فأجاب صديقه : ‏عندما يؤذينا أحد علينا أن نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح ‏التسامح يمكن لها أن تمحيها ، و لكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً ‏فعلينا أن نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع ‏من الرياح يمكن أن يمحيها تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال
‏و أن تنحتوا المعروف على ‏الصخر


من إضافات قراء المقالة:

قال تعالى ( ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ) ..

التسامح كلمة مريحة من ناحية المعنى ,جميلة من ناحية الأثر, عظيمة من ناحية الأجر,بل وهي من الضروريات التي نحتاجها وخاصة في هذا الزمان الذي نحتاج فيه إلى المرونة والتلاحم فيما بيننا والذي لا يحصل إلا مع التسامح على كثرة الخصومات


قيل: ( من ثمارهم تعرفهم، هل تجني من الشوك عنباً ، أم من العوسج تيناً ) ؟!

إن الشجرة الطيبة تطرح ثماراً طيبة ، والشجرة الخبيثة تطرح ثماراً خبيثة ، ولكنك أيها القارئ
الفطن تعرف لأي شجرة تقصد ، وتحت أيهما تستظل ، وأي الثمار تأكل ؟

لا شك أن مبدأ التسامح عظيم، لأننا كلنا أهل خطأ، ونحتاج كثيراً إلى من يصفح عنًا ويحلم علينا، ليصنع لنا بذلك معروفاً ندين له به أبداً، والحقيقة أنني متى ما رأيت أن خصمي يراني خبيثاً وشريراً وكافراً أو رجعيّ ظلامي مستبد ، فإني وتلقائياً استبد برأيي واستبدل ريشة القلم بسيف بتار أضرب به عنق الآخر ، ومتى ما رأيت كلمات التسامح والصفح والمحبة من الآخر كلما أحسست بعظمة الإحسان الذي تملكني، هذا هو لسان كل إنسان.

كلنا نخطئ ، كلنا نذنب ، كلنا يحتاج إلى مغفرة ، وكم قسونا وكم تجاوزنا الحدود ، والذي يبقى
في النهاية بكل تأكيد هو التسامح

في عفوك وتسامحك راحة لك لايمكن ان توصف


اللهم لا تجعل في قلوبنا غل للذين ءامنوا ولا تجعل في قلوب الذين ءامنوا غل علينا.






آيات اخرى تستحق التدبر والوقوف طويلاً، فالله تعالى أمرنا أن نعفو عمن أساء إلينا حتى ولو كان أقرب الناس إلينا، فما هو سر ذلك؟ ولماذا يأمرنا القرآن بالعفو دائماً ولو صدر من أزواجنا وأولادنا؟


يقول تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [التغابن: 14].

طبعاً كمؤمنين لابد أن نعتقد أن كل ما أمرنا به القرآن الكريم فيه النفع والخير، وكل ما نهانا عنه فيه الشر والضرر، فما هي فوائد العفو؟ وماذا وجد العلماء والمهتمين بسعادة الإنسان حديثاً من حقائق علمية حول ذلك؟

في كل يوم يتأكد العلماء من شيء جديد في رحلتهم لعلاج الأمراض المستعصية، وآخر هذه الاكتشافات ما وجده الباحثون من أسرار التسامح! فقد أدرك علماء النفس حديثاً أهمية الرضا عن النفس وعن الحياة وأهمية هذا الرضا في علاج الكثير من الاضطرابات النفسية، وفي دراسة نشرت على مجلة "دراسات السعادة" اتضح أن هناك علاقة وثيقة بين التسامح والمغفرة والعفو من جهة، وبين السعادة والرضا من جهة ثانية.
فقد جاؤوا بعدد من الأشخاص وقاموا بدراستهم دراسة دقيقة، درسوا واقعهم الاجتماعي ودرسوا ظروفهم المادية والمعنوية، ووجهوا إليهم العديد من الأسئلة التي تعطي بمجموعها مؤشراً على سعادة الإنسان في الحياة.

وكانت المفاجأة أن الأشخاص الأكثر سعادة هم الأكثر تسامحاً مع غيرهم! فقرروا بعد ذلك إجراء التجارب لاكتشاف العلاقة بين التسامح وبين أهم أمراض العصر مرض القلب، وكانت المفاجأة من جديد أن الأشخاص الذين تعودوا على العفو والتسامح وأن يصفحوا عمن أساء إليهم هم أقل الأشخاص انفعالاً.

وتبين بنتيجة هذه الدراسات أن هؤلاء المتسامحون لا يعانون من ضغط الدم، وعمل القلب لديهم فيه انتظام أكثر من غيرهم، ولديهم قدرة على الإبداع أكثر، وكذلك خلصت دراسات أخرى إلى أن التسامح يطيل العمر، فأطول الناس أعماراً هم أكثرهم تسامحاً ولكن لماذا؟

لقد كشفت هذه الدراسة أن الذي يعود نفسه على التسامح ومع مرور الزمن فإن أي موقف يتعرض له بعد ذلك لا يحدث له أي توتر نفسي أو ارتفاع في ضغط الدم مما يريح عضلة القلب في أداء عملها، كذلك يتجنب هذا المتسامح الكثير من الأحلام المزعجة والقلق والتوتر الذي يسببه التفكير المستمر بالانتقام ممن أساء إليه.

ويقول العلماء: إنك لأن تنسى موقفاً مزعجاً حدث لك أوفر بكثير من أن تضيع الوقت وتصرف طاقة كبيرة من دماغك للتفكير بالانتقام! وبالتالي فإن العفو يوفر على الإنسان الكثير من المتاعب، فإذا أردت أن تسُرَّ عدوك فكِّر بالانتقام منه، لأنك ستكون الخاسر الوحيد!!!


وهكذا يا أحبتي ندرك لماذا أمرنا الله تعالى بالتسامح والعفو، حتى إن الله جعل العفو نفقة نتصدق بها على غيرنا!

يقول تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) [البقرة: 219].

وطلب منا أن نتفكر في فوائد هذا العفو، ولذلك ختم الآية بقوله: (لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) فتأمل!
بسبب الأهمية البالغة لموضوع التسامح والعفو فإن الله تبارك وتعالى قد سمى نفسه (العفوّ)


يقول تعالى: (إِنْ تُبْدُوا خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا) [النساء: 149].


وقد وجد بعض علماء البرمجة اللغوية العصبية أن أفضل منهج لتربية الطفل السوي هو التسامح معه!! فكل تسامح هو بمثابة رسالة إيجابية يتلقاها الطفل، وبتكرارها يعود نفسه هو على التسامح أيضاً، وبالتالي يبتعد عن ظاهرة الانتقام المدمرة والتي للأسف يعاني منها اليوم معظم الشباب!

ولذلك فقد أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم، وبالطبع كل مؤمن رضي يالله رباً وبالنبي رسولاً، أمر بأخذ العفو، وكأن الله يريد أن يجعل العفو منهجاً لنا، نمارسه في كل لحظة، فنعفو عن أصدقاءنا الذين أساؤوا إلينا، نعفو عن زوجاتنا وأولادنا، نعفو عن طفل صغير أو شيخ كبير، نعفو عن إنسان غشنا أو خدعنا وآخر استهزأ بنا... لأن العفو والتسامح يبعدك عن الجاهلين ويوفر لك وقتك وجهدك، وهكذا


يقول تعالى: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) [الأعراف: 199].



ومن روائع القصص في الاثر: أن رجلاً لم يعمل في حياته حسنة قط!! تأملوا هذا الرجل ما هو مصيره؟ إلا أنه كان يتعامل مع الناس في تجارته فيقول لغلامه إذا بعثه لتحصيل الأموال: إذا وجدتَ معسراً فتجاوز عنه لعل الله أن يتجاوز عني، فلما مات تجاوز الله عنه وأدخله الجنة، سبحان الله! ما هذا الكرم الإلهي، هل أدركتم كم نحن غافلون عن أبواب الخير، وهل أدركتم كم من الثواب ينتظرنا مقابل قليل من التسامح؟

وأخيراً أيها المؤمنين، هل تقبل بنصيحة الله لك؟؟! إذا أردت أن يعفو الله عنك يوم القيامة فاعفُ عن البشر في الدنيا! يقول تعالى مخاطباً كل واحد منا:

(وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [النور:22]


أنها سهلة
قلها سامحني أخطيت حقك عليا



اللهم آمين

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه ومداد كلماته، اللهم ارحم المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات، لا إلـه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

وصلى اللهم وسلم على اشرف الخلق أجمعين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك
فما أجمل الحياة بقلوب نقية صافية فما أجمل الحياة بقلوب نقية صافية
فما أجمل الحياة بقلوب نقية صافية
منقول لتعم الفائدة




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ توقيــــــــــــــــع العضــــــــــــــــو ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جزائر أنتي حبي وفؤادي Algerie c'est mon amoure





نحن قادمون ان شاء الله برياح المحبة في الله قادمون للتغيير بأقدام ثابتتة




متحدون ومابيننا حب في الله ومشاعر عضيمة







لكل من يعرفني هده الوردة اكراما لما بيننا
avatar
hibat elrahmane salsabile
مشرفة
مشرفة

رقم العضويه : 2
الاوسمه :
الاوسمه :
انثى
برجك : السرطان
عدد المساهمات : 88
نقاط : 3138
السٌّمعَة : 2
تاريخ الميلاد : 20/07/1990
تاريخ التسجيل : 31/01/2011
العمر : 28
العمل/الترفيه : رسم شعر ومطالعة كل ابداع مفيد
تعاليق تعاليق : ان الشباب اذا سما بطموحه جعل النجوم مواطئ الاقدام


من هنا يبتديئ التغيير من هنا في قلوبنا نحن شباب الأمة
دمائها الجارية نحن البذرة للنجاح أفكارنا اليوم ستحدد وجهتنا وماسنكون عليه مستقبلا
نضل نكرر شعر أكل عليه الدهر وشرب نعيب زماننا والعيب فينا ومال زماننا عيب سوانا
أما أن لنا أن نقف بكل شجاعة لنقول قادرون عالى التغيير للأفضل والأبداع ومعنا رب يهدينا ويقوينا كلما ضعفنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في عفوك وتسامحك راحة

مُساهمة من طرف MR NASEM في الأحد أبريل 03, 2011 9:24 pm

تسلمي هبة على الموضوع الرائع والمهم
ويا رب كل الناس تسامح بعض ونعيش بسلام وراحه
مشكورة جدا على ما قدمتي من ابداع هنا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ توقيــــــــــــــــع العضــــــــــــــــو ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[flash][/flash]
avatar
MR NASEM
MR NASEM

MR NASEM

رقم العضويه : 1
الاوسمه :
الاوسمه :
ذكر
برجك : القوس
عدد المساهمات : 291
نقاط : 3699
السٌّمعَة : 7
تاريخ الميلاد : 30/11/1986
تاريخ التسجيل : 29/01/2011
العمر : 32
العمل/الترفيه : نو كومنت ما في نفسيه تسمح لترفيه
تعاليق تعاليق : اتمنى ان يصبح هاذا المنتدى جميل وفيه صدقات ومحبه دائما
وان اقدر على ادارته

http://kalamel8roob.jordanforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في عفوك وتسامحك راحة

مُساهمة من طرف fouzia في الإثنين أبريل 04, 2011 11:00 am

موضوع في غاية الاهمية فاتمنى ان يعم التسامح والحب بين المسلمين
avatar
fouzia
عضو متألق
عضو متألق

رقم العضويه : 27
الاوسمه :
الاوسمه :
انثى
برجك : السمك
عدد المساهمات : 34
نقاط : 2921
السٌّمعَة : 1
تاريخ الميلاد : 26/02/1987
تاريخ التسجيل : 02/04/2011
العمر : 31
العمل/الترفيه : مهندسة دولة في العلوم الزراعية
تعاليق تعاليق : نلوم زماننا والعيب فينا ومتازماننا عيب سوانا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في عفوك وتسامحك راحة

مُساهمة من طرف وردة المنتدى في الخميس أبريل 07, 2011 4:48 pm

موضوع رائع جدا

مواضيعك مميزة جدا

مميزة دائما

ان شاء الله يعم التسامح بين العالم

الله يعطيكِ الف عافية

cheers

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ توقيــــــــــــــــع العضــــــــــــــــو ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[flash]http://up.7cc.com/upfiles/0x073602.swf[/flas
avatar
وردة المنتدى
المديرة العامه
المديرة العامه

رقم العضويه : 6
الاوسمه :
الاوسمه :
انثى
برجك : الدلو
عدد المساهمات : 324
نقاط : 3715
السٌّمعَة : 15
تاريخ الميلاد : 23/01/1993
تاريخ التسجيل : 01/02/2011
العمر : 25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى